من فقه الصيام (1) مفطرت الصيام / بقلم الشيخ خضر بيحي.

images

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد  وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد. فقد شرع الله الصيام مَحدودًا بِحدودٍ شرعية، مَن تَجاوزها أفسد صيامه أو نقَصه، فيجب على المسلم أن يعرف حدود ما أنزل الله على رسوله مما يتعلَّق بالعبادات التي فُرضت فرضَ عينٍ على كل مسلم، ومنها الصيام ، والصيام له مفسدات تفسده لا بد للصائم أن يعلمها حتى يحافظ على صومه، وهناك مجموعة من المفطرات التي تفسد الصوم ذكرها العلماء في كتب الفقه وسنحاول تناولها في هذا المقال المختصر بإذن الله تعالى.

ومن مفطرات الصيام

1- الأكل والشرب والجماع: وهذه الثلاثة هي أصول المفطرات وقد دل على كونها من المفطرات القران والسنة والإجماع ذكر ذلك الإمام ابن تيميه والعلامة السعدي وغيرهما من العلماء رحمهم الله.

2- التقيؤ عمداً والمراد به إخراج الصائم ما في معدته من طعام أو شراب سواء أخرجه بإدخال أصبعه إلى حلقه أو شم شي يدعوا إلى إخراجه ويدل على كونه من المفطرات، ومن الأدلة على هذا.
1- فتاوى الصحابة حيث أخرج مالك في الموطأ بإسناد صحيح عن ابن عمر انه قال : من استقاء وهو صائم فعليه القضاء ومن ذرعه القيء فلا قضاء عليه. وجاء من حديث أبي هريرة مرفوعاً ولا يثبت حيث أعله كبار أئمة ألحديث.
3- الإجماع وقد حكاه الترمذي وابن المنذر والطحاوي وابن حزم.

4- الاستمناء أو ما يعرف بالعادة السرية، وقد ذهب عامه أهل العلم كونها من المفطرات، ودليل تفطيرها الحديث القدسي قال الله تعالى {يدع طعامه وشرابه وشهوته من اجلي }رواه مسلم
ووجه الاستدلال من هذا الحديث في كون الاستمناء من الشهوة التي يدعها الصائم تقرباً إلى ربه جلا وعلا.

5-  إنزال المني بسب تقبيل أو مس أو مباشره فيما دون الفرج وإلى هذا ذهب عامه أهل العلم بل ذكر النووي أن الماوردي وغيره قد حكوا الإجماع على بطلان الصوم، ونقل ابن قدامة وابن رشد والنووي عدم الخلاف في فساد صوم من قبِل فأمنى.

6- السعوط إذا وصل طعمه إلى الحلق. والسعوط بالطاء هو {دواء يوضع للأنف ثم يجذب إلى داخلها بالنفس أو الرفع أو غير ذلك .ونقل ابن مفلح في الفروع اتفاق المذاهب الأربعة على انه من المفطرات وأشار إلى نحوه ابن هبيرة في الإفصاح وقد أخرج الخمسة من حديث لقيط بن حبره مرفوعاً {وبالغ في الاستنشاق إلا أن يكون صائماً } وهو حديث صحيح.
ووجه الاستدلال منه انه دل على أن الأنف منفذ إلى الجوف وأن الصائم يتأثر بوصول شي إلى جوفه عن طريقه ولهذا دعي إلى الاحتراز وعدم المبالغة وعلى هذا تخرج قطرة الأنف فإذا قطرها الإنسان ووجد طعمها في حلقه فقد أفطر وبهذا أفتى ابن باز والألباني وابن عثيمين رحمهم الله، والفوزان.

7الردة عن الإسلام .قال ابن قدامة لا نعلم بين أهل العلم خلافاً انه من ارتد عن الإسلام في أثناء صومه انه يفطر وعليه قضاء ذلك اليوم إن عاد إلى الإسلام.

8- خروج دم الحيض أو النفاس في أثناء نهار رمضان وقد دل على هذا السنة والإجماع وقد حكاه ابن قدامة والنووي وابن رجب.

9- قطع نية الصوم بقصد الإفطار في جزء من نهار رمضان وإلى هذا ذهب جماهير أهل العلم وذلك لأمرين:

1- حديث عمر في الصحيحين مرفوعاً {إنما الأعمال بالنيات }  وجه الاستدلال من الحديث انه قد نوى بطلان صيامه فله ما نوى.

2- أن النية شرط لجميع الصيام فإذا قطعت بقي الباقي بلا نية فبطل الصوم ورجح هذا القول ابن السعدي والشيخ ابن عثيمين رحمهما الله.

10-                    ابتلاع مالا يتغذى به ومن أمثلته الخرز والتراب والدراهم والورق قال ابن المنذر واجمع أهل العلم أن الفطر بالأكل والشرب لما يتغذى به وأما ما لايتغذى به فعامة أهل العلم على انه يفطر ويقوي ذلك ما خرجه البيهقي عن ابن عباس انه قال {إنما الفطر مما دخل وليس مما خرج }وقد قال بثبوته النووي والألباني وذكره البخاري معلقاً مجزوما به ووجه الاستدلال من هذا الأثر أن ابن عباس جعل الداخل إلى الجوف من المفطرات دون تقييد بطعام أو بغيره .

11-                    إتيان المرأة أو الرجل في الدبر ونقل ابن هبيرة اتفاق الأئمة الأربعة على ذلك وقال به ابن حزم ونقل النووي وابن جزي الإجماع على انه يفسد الصيام.

12-                    إتيان البهيمة أنزل أو لم ينزل فقد نقل ابن جزي الإجماع على انه يفسد الصيام.

13-                    فعل المفطر جهلا بتحريم فعله على الصائم وقد نقل ابن مفلح في الفروع اتفاق الأئمة الأربعة على انه من المفطرات.

هذا ما تيسر ذكره من مفطرات الصيام وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

بقلم الشيخ خضر بيحي.

 

التعليقات مغلقة