جامعة شرق إفريقيا فرع جرووي تعقد ندوة حول أهمية الإعلام ودوره في تنمية الجامعة والارتقاء بها

20140320_120153في بداية الندوة ألقى الشيخ حسن محمد إبراهيم رئيس مكتب الإعلام والعلاقات الخارجية بجماعة الاعتصام بالكتاب والسنة كلمة حول أهمية الإعلام للمؤسسات التعليمية ودوره في الارتقاء بها، وضرورة الاهتمام به والاستفادة منه لنشر رسالة الجامعة وإيصالها إلى المجتمع. وأكد الشيخ في كلمته ضرورة تخصيص مبلغ كبير من ميزانية الجامعة للإعلام؛ لأن وجود أي مؤسسة أو عدمها مرتبط –في نظر الرأي العام- بمدى استخدامها لوسائل الإعلام المختلفة قوة وضعفا بحيث تبدي وسائل الإعلام مؤسسات ضعيفة على أنها قوية في حين تختفي مؤسسات عريقة لضعفها في المجال الإعلامي.

وكان ممن حضر اللقاء الشيخ أحمد عبد الصمد عضو المجلس التأسيسي للجامعة، وعلق على كلمة الشيخ أبي حسان، وطرح أمثلة من الأنشطة الإعلامية المؤثرة وطرق تغطيتها بسهولة ويسر. كما ذكر التأثير الإيجابي للإعلام على الجامعة والمجتمع عموما. كما حضر اللقاء الشيخ محمود حاج يوسف مدير فرع جرووي، والشيخ آدم محمد عغال مدير الجامعة فرع جالكعيو الذي زار مقر الجامعة فرع جرووي. وتحدث عن النشاط الإعلامي الذي يقوم به فرع الجامعة في جالكعيو، وجهودهم في تأسيس رابطة طلب الجامعة، وتقوية علاقات الجامعة بالمجتمع وخدمته.20140320_112951

ثم تحدث عمداء الكليات واقع الجامعة في المجال الإعلامي، والعقبات التي تحتاج إلى تذليل، والفرص المتوفرة لهم التي ينبغي الاستفادة منها. وشكر الأستاذ إبراهيم معلم أحمد نائب مدير الفرع المشايخ الزائرين، وذكر الجهود التي تبذلها الجامعة في المجال الإعلامي والعلاقات العامة. كما ذكر الشيخ عبد الرحمن بن ديريه أنهم بصدد الارتقاء بالعمل الإعلامي للجامعة.

من العمداء الذين حضروا اللقاء الأستاذ عبد الخير أبشر أوجامع عميد كلية الإدارة والاقتصاد، والأستاذ إسماعيل عبد الله علمي عميد كلية الشريعة، والأستاذ محمود سعيد عميد كلية تنمية المجتمع، والأستاذ إبراهيم معلم أحمد القائم بأعمال عميد كلية الحاسوب.20140320_112740

وجدير بالذكر أن المقر الرئيسي لجامعة شرق إفريقيا يقع في مدينة بوصاصو، وهي أول جامعة أسست في بونتلاند، وأكثر الجامعات الصومالية فروعا حيث افتتحت الجامعة ستة فروع في كل من قرطو، وجرووي، وجالكعيو، وجلدغب، وبوهودلي، وعيرجابو. وللجامعة دور كبير في تنمية المجتمع ورفع مستواه التعليمي والثقافي، ولها سمعة طيبة وعلاقة ممتازة مع شرائح المجتمع.

 

تعليق واحد

  • إحياء محال العلم في جميع مجالات الدعوة , له دوره الفعال وثمرته المرجوة , وبالإعلام يعرف باتجاهنا ورسالتنا , وإلا فكل أفاك يقول عنا ما يريد ويصدق لأن إعلامنا في سبات عميق