الإجتماع الدعوي لعلماء ودعاة إقليم مدج في مدينة حرفة يناقش قضايا مهمة للغاية

fadhi wacanاختتمت مؤسسة المنهاج للدعوة والتنمية يوم الجمعة الموافق 3\5\2013 في مدينة حرفة  أعمال اجتماعها الدعوي الذي ضمّ جمعاً من علماء ودعاة إقليم مدج (من حكومة بنتلاند الصومالية). تناول هذا الاجتماع قضايا كثرة تهم المجتمع الصومالي وإصلاحه من نبذ الفرقة والعصبية القبلية والوقوف ضد الأعمال الإجرامية التي من بينها القرصنة والتقاتل القبلي كما ركز علي أهمية الدعوة الإسلامية والتزام تقوي الله ومراقبته في السر والعلن.

وإليكم جانب من أعمال الاجتماع:

شارك في الاجتماع أكثر من  24 داعياً من مختلف أنحاء الإقليم, حيث تناول فيه المشاركون عدة مواضيع كان من أبرزها:

  • إيجاد عمل دعوي موحد بين الدعاة

  • توثيق عرى الأخوة بين سكان إقليم مدج

  • إعداد خطط وبرامج واسعة تهدف إلى الإرتقاء بالدعوة داخل الإقليم الى المستوى المنشود

هذا وقد ترأس الإجتماع رئيس مؤسسة المنهاج الشيخ محمد محمود عيسى, ومن خلاله تم تقديم عدة تقارير ودراسات حول أوضاع الإقليم من نواحي عدّة كان من أهمّها: الدعوة, التعليم, الإقتصاد, الأمن والتنمية.

كما نوقشت خلال الإجتماعات بشكل جديّ كيفية ايجاد الحلول لبعض العقبات التي تواجه العمل الدعوي, ومنها: العصبيّات والمشاحنات القبليّة, الإختطافات, ظاهرة القراصنة, والمخدرات.

ومن الأمور التي سلط الحضور الضوء عليها: تقوية الروابط الأخوية بين سكان الإقليم والعمل على تحسين علاقتهم بالشعب الصومالي.

وأكد العلماء على أن الخلافات بين السكان عقبة تقليدية تقف في طريق الدعوة إلى الله وتنمية الإقليم لذا من الواجب الحرص على توحيد صفوف الإخوة والبعد عن كل ما يسبب انعدام الثقة بين السكان.

وبعد التشاور وتداول الآراء تم التوصل إلي هذه القرارات::-

  • تنظيم وإقامة حملات دعوية تتضمن دورات علمية وندوات في جميع مدن الإقليم خلال الفترة الصيفية.

  • ارسال العلماء كوفود إلى المدن والمناطق النائية لإنشاط الدعوة وإيقاظ التعليم الديني.

  • أن ترسل المؤسسة وفوداً إلى مدينتي جريبن وبلي بسلي والمناطق التابعة لهما.

  • على المؤسسات الدعوية والمؤسسات التعليمية العمل معاً وتوحيد الجهود للسيطرة على القبليّة و رأب الصدع بين سكّان الإقليم من خلال تكثيف الزيارات بين الطلاب وزيارات الدعاة لهم.

  • تقوية العلاقات بين العلماء والدعاة المنتمين إلى جزئي الإقليم والعمل معاً لتوحيد قبائل إقليم مدج.

  • دعم مشاركة المجتمع في نشر الدين الإسلامي وأن يشاركهم في هذا العمل الجليل كل من العلماء, والحكومات, ورجال الأعمال, وزعماء العشائر.

وهذا وقد شارك في هذا المؤتمر الدّعوي كل من:

–       رئيس المكتب التّنفيذي لجماعة الإعتصام بالكتاب والسّنة الشيخ أحمد عبد الصمد

–       الرّئيس التّنفيذي لمؤسّسة المنهاج للدّعوة والتّنمية ورؤساء المؤسّسة في فروعها في إقليمي بري ومدج , وكذالك رؤساء المؤسّسة في المحافظات

–       أعضاء من المجلس التّأسيسي لمؤسّسة المنهاج للدّعوة والتّنمية

–       نائب رئيس جامعة شرق إفريقيا ومديري فرع الجامعة في جالكعيو وجلدغب

–       مسئولين من رابطة المعاهد الشرعية في الصومال وعدد من مديري المعاهد الشّرعيّة

–       جمع من العلماء والدعاة في المنطقة

وعبر خط الهاتف قد شارك في الاجتماع كل من: الدكتور بشير أحمد صلاد – أمير جماعة الإعتصام بالكتاب والسنة, والشيخ يوسف آدم محمود عضو اللجنة الدائمة للشورى- حفظهما الله- والذين ألقيا كلمات مشجعة للوفود المشاركة.

وفي الختام أصدر العلماء المشاركون في الإجتماع بياناً يخاطبون فيه كلا من: الدعاة, الحكومات والزعماء وقبائل إقليم مدج, وكان كالآتي:

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم

نحن العلماء المذكور أسمائهم أدناه, نوجّه هذا النّداء إلى الحكومات والدّعاة  وزعماء العشائر وإلى كافّة الفئات المختلفة التي يتكون منها المجتمع:

  1. ندعو الشّعب الصومالي عامّة وخصوصا سكّان إقليم مدج إلى أن يتّقوا اللّه في السّر والعلن والتّمسك بكتاب اللّه وسنّة نبيّه والإجتماع عليهما, ونوصيهم أن يحلّوا مشاكلهم على ضوء كتاب اللّه لأنه لايمكن حل هذه المشاكل التي حلت بنا إلَا بالفرار إلى اللّه واللّجوء إليه.

  2. ندعو إلى وقف إراقة دماء المسلمين المعصومة وإلا ستؤدي إلى عقاب إلهي شديد وعواقب لا تحمد عقباها.

  3. ندعو كافّة شرائح المجتمع المختلفة في إقليم مدج من الحكومة وشيوخ العشائر  والمتعلّمين والتجمعات النسويّة والشّباب إلى الوقوف معا ضدّ كل ما من شأنه المساس بوحدة صفّ سكّان الإقليم الذين تربطهم رابطة الأخوة في الإسلام والنّسب.

  4.  ندعو إلى وقف كافّة أعمال القرصنة من أسر  وإختطاف, والتي بدأت تحدث في أماكن مختلفة من الإقليم, كما نذكّر القائمين بتلك الأعمال الإجراميّة بالعاقبة الوخيمة للظّلم والوعيد الشّديد الذي توعّد اللّه به الظّالمين.

  5. ندعو شعبنا في إقليم مدج وخاصّة علمائهم ودعاتهم إلى تحمّل مسؤوليّاتهم نحو الدّعوة إلى اللّه وتعليم الناس دينهم الحنيف وإيصالها إلى المقاطعات النّائية والمناطق المتاخمة للحدود.

  6. ندعو سكّان إقليم مدج إلى وقف التمييز العنصري والتّهميش ضد بعض القبائل, إذ كل الناس من آدم وآدم من تراب ولا فرق بين الناس إلا بالتقوى وأنه لا أحد أتيحت له الفرصة في إختيار القبيلة التي ينتمي إليها بل الله هو الذي إختارها له, كما نذكّرهم بأنّه لايمكنهم تحقيق مصالحهم في ظلّ التفرّق والتّشتت.

  7. ندعو كافّة المصلحين في الإقليم رجالا ونساءً إلى الوقوف معا ضدّ المنكرات التي حرّمها الشارع مثل: المخدرات والقرصنة والأفلام الخليعة التي تخدش بالحياء الذي أدركه شعبنا من تعاليم ديننا الحنيف, وإلّا ادّى ذالك إلى غضب الجبّار ونزول عقابه العاجل.

  8. ندعو شعبنا إلى تعلّم العلم الشّرعي والعمل به, لما لهم في ذلك من شرف ونجاة في الدّنيا والآخرة, كما ندعوهم إلى أن يضعوا يدهم في يد العلماء الرّبانيين المعروفين بالعلم والعمل والورع والزّهد في الدّنيا.

  9. الشّباب هم الحجر الأساس في المجتمع وأداة التّغيير وكذلك هم مستقبل الأمة, لذا ندعوهم إلى أن يقضوا وقتهم فيما ينفعهم في الدنيا والآخرة كما ندعوهم إلى أن يحذروا من المشاركة في الأنشطة والبرامج الهدّامة التي يوظّفها أعداء الأمة والدّين في سبيل هدم القيم والمثل العليا للمجتع.

  10. ندعو كافة زعماء العشائر وقيادات القبائل الصومالية أن يتّقوا اللّه سبحانه وتعالى وأن يحكّموا شرع الله في قبائلهم, تلك الشّريعة التي شرع الله لنا أن نتحاكم إليها في جميع نواحي الحياة.

  11. ندعو كافة شعبنا الصومالي حكّاما ومحكومين إلى التّوبة إلى الله وأن يعفو بعضهم بعضا والتّحلي بروح السّماحة والتّنازل, كما ندعوهم إلى تحكيم كتاب الله وسنّة نبيّه صلى الله عليه وسلّم وجعله دستورا للحياة.

وفي الختام ندعوا اللّه أن يوفّقنا لما يحب ويرضى.

العلماء الموقعون على هذا البيان:

  1. الشيخ أحمد عبدالصمد عبدلي                رئيس المكتب التنفيذي بجماعة الاعتصام

  2. الشيخ محمد محمود عيسى                 رئيس مؤسسة المنهاج للدعوة والتنمية

  3. الشيخ محمد المعلم أحمد                    نائب رئيس جامعة شرق إفريقيا – بوصاصو

  4. الشيخ فارح محمد عجب                       رئيس مؤسسة المنهاج فرع بري

  5. الشيخ آدم محمد عقال                         مدير جامعة إفريقيا فرع جالكعيو

  6. الشيخ بشير ورسمة محمد                    مدير جامعة شرق إفريقيا فرع جلدجب

  7. الشيخ علمي يوسف أحمد                    مدير معهد الفاروق في جالكعيو

  8. الشيخ عبدالقادر عمر محمد                   مدير معهد الفرقان في حرفو

  9. الشيخ عبدالفتاح عبدالله طاهر               مدير معهد الهداية في بورتنلي

  10. الشيخ مهد عبدالله محمد                      الأستاذ بجامعة شرق إفريقيا فرع جلدغب

  11. الشيخ عبدالقادر خليف ديري                 المدرس بمجمع برصالح التعليمي

  12. الشيخ أحمد فارح جراسي                    مسؤول رابطة المعاهد فرع بونتلاند

  13. الشيخ محمد عبدي عرتن                    داعية يقيم في بوصاصو

  14. الشيخ موسى الحاج يوسف                 ممثل مؤسسة المنهاج في برصالح

  15. الشيخ عبدالغني قرني محمد               أستاذ بجامعة شرق إفريقيا فرع جرووي

  16. الشيخ برهان محمد عبدالله                 مسؤول المؤسسة في غقليم مدج

  17. الشيخ آدم محمد فارح                        داعية يقيم بورتنلي

  18. الشيخ بلال عاد محمد                        مسؤول مكتب التنسيق الدعوي في الإقليم

  19. الشيخ عبدالولي نوح موسى               المدرس بمعهد الإمام البخاري في جلدغب

  20. عبدالرشيد الشيخ محمود أحمد            المدرس بمعهد الفرقان في حرفو

  21. الشيخ أحمد محمد جوليد                   داعية مقيم في حرفو

  22. الشيخ عبدالرزاق ديري محمود             مسؤول الدعوة في مدينة جلم

  23. عبدالسلام آدم سياد                         داعية يقيم في حرفو

  24. عبدا لقادر أحمد محمد                        داعية يقيم في حرفو

التعليقات مغلقة