معاقون … ولكن! ll إعداد الأستاذ مصطفى شيخ محمود

                                                 

معاقون ولكن !!

معاقون ولكن

تقدير الذات مبدأ أساسي في الشريعة الإسلامية، ولا أدل على ذلك من تكريم الله تعالى للإنسان؛ حيث كرّمه وأحسن خلقه، قال تعالى (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ) (آية 4 سورة التين )، وقال تعالى(ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا) (سورة الإسراء – 70) ، وتكريم الله للإنسان نابع من حكمة إلهية عظيمة؛ حيث أن الله قد منح هذا الكائن البشري مجموعة من القدرات والطاقات التي تدل على إعجاز علمي عظيم، وتدل على خالق عظيم- إنه الله جل جلاله-.

ثم لما خلق الله آدم عليه السلام من طين أمر الملائكة بالسجود له – سجود تشريف لا تعظيم – وهذا تكريم آخر لهذا المخلوق (الإنسان)، قال تعالى (إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِن طِينٍ (71) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (72) فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (73) إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنْ الْكَافِرِينَ (74– سورة ص) ..

والمتمعّن في خلق الله تبارك وتعالى يجد الكثير من المعجزات والبراهين على عظمته سبحانه وتعالى، والإنسان من ضمن هذه المخلوقات التي يتحدث عنها العلم المعاصر بأن كل جزء فيه يدل على أمر عظيم وإعجاز علمي خارق ولكن الله تبارك وتعالى خلق هذا الكائن من طين وذلك الأصل، ثم الذرية من نطفة، فما أعظمك أيها الإنسان أشكر نعم الله عليــك وتأكد بأنه يوجد في داخلك قدرات عظيمة سوف نقف على بعضها في هذا المقال .

سوف نسرد في الفقرات القادمة بعضاً مما قاله العلم عنك أيها الإنسان من إحصائيات لبعض أجزاء الإنسان ومن باب المثال لا الحصر قال تعالى(وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ)(النحل،18).

قال تعالى (وفي أنفسكم أفلا تبصرون) …دماغك ماذا يقول العلم فيه ؟

وزن الدماغ 1330 غراما وينقص وزن دماغ الأنثى عن وزن دماغ الرجل 50 غراما.

إن المراكز الدماغية المسؤولة عن الذاكرة هي أكثر نموا عند الرجل بينما المراكز الدماغية المسؤولة عن الانفعال هي الأكثر نموا عند المرأة .

يقول العلماء أن 10% من طاقات الدماغ فقط مستعملة بينما يوجد 90% لم تستغل بعد.

يقول العلماء أن الدماغ يستطيع تخزين معلومات في مساحة لا تتجاوز 22 ديسيمتر مربع ما يعادل 20 مليون مجلد متوسط الحجم.

وزن القلب 312 غراما حجمه في قبضة اليد، تبلغ ضربات قلب الرجل 60 إلى 80/ د، وينبض في العام حوالي 40 مليون مرة، وكل نبضة يدخل للقلب حوالي ربع مليون رطل من الدم .

– يحتوي الجسم البشري على أكثر من 600 عضلة، وأكثر من 200 عظم، وتحتوي العضلة المتوسطة الحجم على 10 ملايين ليف عضلي، وتحتوي عظمة الفخذ على أكثر من 30 ألف عمود كلسي خاص .

– في كل يوم يتنفس الإنسان 25،000 مرة يسحب فيها 180 مترا مكعباً من الهواء، يتسرب منها 6،5 متر مكعب من الأوكسجين إلى الدم .

يمكن الاستزادة أكثر فيما يتعلق بهذه الإحصائيات بكتاب جميل للأخت أم كلثوم إدريس بعنوانكيف تنمي تقديرك الذاتي ؟

وفيما بقي من هذا المقال نذكر رجلاً أثّر فيَّ كثيرا مع أننا نختلف معه في الدين لكن لم يمنع ذلك أن ننصفه ونذكر بعضاً من إيجابيات الرجل لنحفز به أنفسنا أولا ونحفز به غيرنا ولنتذكر نعم الله تبارك وتعالى علينا .

قصة حياة نيوكلاس …

نيوكلاس ولد في أستراليا لكن الغريب أنه ولد من دون أطراف – بدون يدين ورجلين- وعاش في صغره يعاني حتى وصل الثامنة من عمره حاول الانتحار لكن الله أنقذه بسبب والديه فبعثوا فيه الأمل وغرسوا فيه الثقة وأن الحياة إما محاولة أو فشل ويأس ..

فكّر نيوكلاس ملياً في أمره وعرف بأن الأطباء قد عجزوا عن إيجاد حل له فقام بابتكار حل آخر وذلك بأن يوجد تلك الأطراف داخليا ويعتقد بأنه إنسان طبيعي ويثق بقدراته الأخرى التي يمكن أن تغطي على الإعاقة .

فتحدى الصعاب وبدأ يدرس وعانى في الدراسة من المضايقات والإحباطات وكثير من العقبات لكن بفضل الله – وإن كان هو لا يؤمن بالله تعالى – ثم بإصراره وصبره ومثابرته قدر أن ينهي الدراسة، وأخذ الدكتوراه في مجال الاقتصاد، وهو الآن يدير شركات في بلده في مجالي الاقتصاد ومساعدة المعاقين .

وقد سافر كثيرا في بلدان العالم يحاضر ويقابل المعاقين ويبث فيهم الثقة ويوصي الأسوياء بالتعامل الراقي مع المعاقين، وإن كنا نخالف معتقده لكن لنا وقفات مع هذا الرجل؛ حيث نستفيد من قصته ما يلي:

1. أن نشكر الله تبارك وتعالى على نعمه الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى، حيث أتم لنا النعم وأكمل لنا الدين، وهذا الأمر سنسأل عنه يوم القيامة، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل وهو يعظه : ” اغتنم خمسا قبل خمس شبابك قبل هرمك وصحتك قبل سقمك وغناءك قبل فقرك وفراغك قبل شغلك وحياتك قبل موتك.(صححه الألباني في صحيح الجامع رقم (1077).

2. أن يقّدر الإنسان ذاته ويحترمها وذلك بأن يعرف بأن هناك أسرارا وطاقات وكنوزا مدفونة في داخله يجب أن يستغلها فيما يرضي الله تبارك وتعالى .

3. بث روح الثقة بالذات بعد الثقة التامة بالله تعالى عند الآخرين ولا أتحدث عن النفس، فالنفس معروفة بأنواعها الثلاثة (اللوامة والأمارة بالسوء والمطمئنة ).

4. الإصرار في تحقيق الأهداف السامية وعدم الاستسلام والسقوط بسهولة، ويستفاد ذلك من خلال دعوته صلى الله عليه وسلم؛ حيث عانى كثيرا وأوذي في سبيل ذلك، ولعل في قصة هذا الرجل شيئا من الإصرار .

هناك نماذج معاصرة مسلمة ورائعة في هذا المجال يمكن الاستفادة منهم، ومن هؤلاء الأشخاص الذين ابتلاهم الله بالإعاقات ذلك الداعية المعروف الشيخ بانعمة في المملكة العربية السعودية الذي يعتبر من المؤثرين في طريقة دعوته ولاقى قبولاً بسبب أنه نموذج ويؤخذ منه العبر وقد اهتدى كثيرون بعد رؤيته.

دعوة لترك الإحباط….

أخي المسلم … أختي المسلمة …

دع عنك الإحباط والسلبية وانفض الغبار عن ذاتك واشكر نعم الله عليك، وقم بواجباته عليك وانشر دعوة الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة ..

في ختام هذا المقال أسأل الله أن يشفي كل مرضى المسلمين ويعوضهم خيرا وأن يهدي كل ضال إلى الحق إنه ولي ذلك والقادر عليه ..

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين والحمد لله رب العالمين …

كتبه: مصطفى شيخ محمود محمد

المدينة المنورة, ليلة الأحد 18/3/1435هـ .

 

 

 

 

عدد التعليقات 4

  • أحمد عبد الرحمن حيفوقال:

    ما شاء الله
    سبحان من خلق الانسان في أحسن صورة
    وجعل له سمعا وأبصارا وأفئدة
    ولكننا نضيع تلك الطاقات الكامنة
    جزاك الله خيرا شيخ مصطفى

  • هارون شيخقال:

    جزاك الله خيرا فضيلة الشيخ مصطفى ابن شيخنا محمود المفسر على هذه المعلومات القيمة

  • بارك الله فيك أخي الفاضل فضيلة الشيخ مصطفى ابن الشيخ لقد أفدت وأديت وأستعملت بأسلوب بليغ مما لا أنساه بعض السطور منها (إن المراكز الدماغية المسؤولة عن الذاكرة هي أكثر نموا عند الرجل بينما المراكز الدماغية المسؤولة عن الانفعال هي الأكثر نموا عند المرأة .
    يقول العلماء أن 10% من طاقات الدماغ فقط مستعملة بينما يوجد 90% لم تستغل بعد هكذا حالنا ما استعملنا من طاقاتنا الإلهية وذكرني هذه البنود محاضرة ألقاها فضيلة خالي الشيخ مصطفى حاج اسماعيل هارون ومنا أعجبني قصة الكافر الله فيها غبرة وحكم

  • مصطفى شيخ محمودقال:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …
    شكرا لكم مشايخي وأحبتي ولقد بالغتم في وصفي ولست الا تلميذا صغيرا يتعلم الكتابة ..
    وبخصوص الجزء الذي ذكره الشيخ شعيب فهو كما ذكرت في المقال للأخت أم كتوم وإنما أنا مقتبس فقط للأمانة ..
    وشكرا لكم