مؤتمر معالجة ظاهرة الغلو يفتتح أعماله في مقديشو

shirka_diinta_4الاعتصام نت (مقديشو)

 افتتح في مقدشو في 7/9/2013 مؤتمر معالجة ظاهرة الغلو، وألقى رئيس الجمهورية حسن شيح محمود كلمة في افتتاح المؤتمر دعى فيها العلماء إلى تحمل مسؤولياتهم حيال ظاهرة الغلو التي أهلكت الحرث والنسل في الصومال كما دعى إلى تكاتف الجهود لتخليص المجتمع من أفات وأضرار حركة الشباب التي بلغ بها الغلو إلى حد لا يمكن احتماله بحيث لم يسلم منها  حتى المصلون في مساجدهم.

ويشارك في المؤتمر 150 من العلماء والدعاة والأعيان من داخل البلاد وخارجها، ومن المقرر أن يستغرق المؤتمر خمسة أيام يناقش فيها المؤتمرون مواضيع عدة تبحث في إيجاد حل لظاهرة الغلو التي تمثلها حركة الشباب التي تكفر المجتمع وتستبيح دماء المسلمين، ويهدف الاجتماع إلى إيجاد مخرج للشباب الذين انخدعوا بشعارات هذه الحركة البراقة وإعادة دمجهم في مجتمعهم المسلم.shirka_diinta_15

ويعتبر هذا المؤتمر ثمرة لدعوة كانت جماعة الاعتصام بالكتاب والسنة قد أطلقتها من جوروي على لسان رئيس مجلسها التنفيذي الشيخ أحمد عبد الصمد بعد مقتل الشيخ عبد القادر نور فارح على يد حركة الشباب، وكان وزير الداخلية الصومالي الذي حضر جنازة الشيخ قد لبى هذه الدعوة وأكد بأن حكومته ستسعى إلى عقد المؤنمر الذي افترحت الجماعة عقده لحل ظاهرة الغلو التي أثمرت قتل العلماء فضلا عن العامة وهم في الصلاة،

وكانت الجماعة قد أعدت تصورا عن الموتمر وما يمكن أن يسفر عنه من نتائج وقدمته إلى الرئيس حسن شيخ محمود ووافق الرئيس في شهر يونيو الماضي على عقد المؤتمر بناء على الرؤية التي قدمتها الجماعة.shirka_diinta_9

هذا ويتوقع أن يتمخض المؤتمر عن آلية تعنى بالتعامل مع ظاهرة الغلو وإيجاد حلول عملية لمن تورطوا في ظاهرة الغلو لتسهيل نجاتهم من مغبة هذا الضلال وتخليص المجتمع من أضرارهم

تعليق واحد

  • فؤاد حاج نورقال:

    إن من تتبع الحوادث والنوابت، وعلقها بأسبابها، وأتبعها بنتائجها، يرى مكر هذه الحركة وخبثها، وأنها كانت ولا زالت تفرق بين أبناء هذا الوطن، تجعل هذا بطلا مجاهدا من أهل الفردوس لأنه تابع لأفكارهها حاطب في هواها، وتكفر هذا لأنه مخالف لأفكارها، يرى أن لهذا المؤتمر أهمية كبيرة إذ يهتك الستر عن هذه الحركة الماكرة، ويجعل الطريق واضحا لاحبا، وقصة هذه الحركة طويلة متمادية، تقطر دما وغدرا وخيانة، وترشح مكرا وخبثا وخسة وفظاظة.
    فنرجوا من الله العلي العظيم أن يوفق علمائنا بما يحبه ويرضاه، وأن يرفع بهم اللثام عن هذه الحركة التى أفسدت البلاد والعباد.