الجالية الصومالية بالمدينة المنورة تستضيف الشيخ حسن محمد إبراهيم (أبو حسان)

sawir1استضافت لجنة توعية الجالية الصومالية بالمدينة المنورة فضيلة الشيخ حسن محمد إبراهيم (أبو حسان) مساء يوم الجمعة 21/7/1434هـ في قاعة توعية الجاليات التابعة لوزارة شؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بالمدينة المنورة، لإلقاء محاضرة للرجال والنساء الصوماليين المقيمين بالمدينة المنورة، وألقى فضيلته محاضرة بعنوان: “وصايا لساكني مدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم” تحدث فيها الشيخ حفظه الله فضائل المدينة وآداب ساكنها والزائر فيها والتي منها: أن الله جعلها حرما على لسان رسوله كما جعل مكة حرماً آمنا، وأن الإيمان يأرز إليها الإيمان كما في الحديث الصحيح ” إن الإيمان ليأرز إلى المدينة كما تأرز الحية إلى جحرها” وأنها مهبط الوحي وملتقى المهاجرين والأنصار، وموطن الذين تبوؤا الدار والإيمان، ودار هجرة المصطفى صلى الله عليه وسلم وفيها عاش آخر حياته وبها مات صلى الله عليه وسلم.

ومن فضائلها التي تحدث فيها الشيخ: ما تشمل هذه المدينة من مساجد فاضلة يضاعف فيها الأجر كمسجده صلى الله عليه وسلم، الذي الصلاة فيه أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام، ومسجد قباء الذي تعدل الصلاة فيه عمرة كما ثبت ذلك في الحديث عن المصطفى صلى الله عليه وسلم.

ومنها زيارة المقابر الثلاث التي يشرع فيها الزيارات كقبره وقبر صاحبيه صلى الله عليه وسلم، ومقبرة شهداء أحد ومقبرة البقيع. 

sawir2ثم تحدث فضيلته عن آداب سكناها وأنه ينبغي للمسلم أن يحب هذه المدينة لفضلها ولمحبة النبي صلى الله عليه وسلم إياها، وأن يصبر على لأوائها وجهدها والتي منها ما يحصل للشخص من ضيق عيش وشدة بلاء أخرى، كما أنه ينبغي  أن يكون مستقيماً على أمر الله ملتزماً بطاعته وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأن يكون له نصيب كبير من تجارة الآخرة التي تكون فيها الأرباح أضعافاً مضاعفة، وأن يكون قدوة حسنة في الخير للآخرين لأنه يقيم في بلد شعَّ منه نور الإيمان، وأن يحذر ساكنها إيذاء أهلها وأن يحدث حدثاً أو يؤوي محدثا حتى لا يتعرض لعنة الله والملائكة والناس أجمعين كما ثبت في حديث الصحيحين.

والجدير بالذكر أنه تأسس قريباً لأول مرة في تاريخ المدينة المنورة لجنة دعوية صومالية تابعة لوزارة الشؤون الإسلامية لتوعية الجالية المقيمة بالمدينة والتي من أهم أعمالها إقامة المحاضرات وإلقاء الدروس للجالية المقيمة فيها، ويشرف عليها كوكبة من طلاب الدراسات العليا الصوماليين في الجامعة الإسلامية- بالمدينة النبوية على ساكنها أفضل الصلاة وأزكى التسليم.

تعليق واحد

  • shucayb cabdilaahi raaruunقال:

    marka uhoraysa waxaan salaamaya dhamaan culumada wacwad kuud ahaan gaar ahaanku hoshanka hoshan dacwadeed waxaan ku salaamaya salaan ta islaamka aslaamu calaykum waraxmatulaahi wabakaatu hu aad baanan ugu mahadnaqaya laaa kiin mayadaan soogelin wax badan oo jamaacadu leedahay sida suuruusti culuumada iyo maxaadiraad koodi iyo nadawaadka