تقرير موجز عن الحملات الدعوية في بوصاصو والبيان الختامي للملتقى العلمي

caawa2a

  • أولا: الجهة المنفذة للحملة: تقوم مؤسسة المنهاج للدعوة والتنمية بتنفيذ هذه الحملات الدعوية عبر اللجان الفنية التالية:-

             ·اللجنة الفنية والتنسيقية وهي مكونة من عشرة أفراد.

             ·اللجنة الإعلامية وهي مكونة من سبعة أعضاء.

             ·اللجنة المالية وهي ثلاثة أعضاء.

             ·اللجنة الأمنية وهي منقسمة إلى لجان فرعية متخصصة.

             ·لجنة الرقابة والمتابعة وهي ثلاثة أعضاء.

    ثانياً: أهداف الحملة:

             ·تأدية واجب الأمر بالأمعروف والنهي عن المنكر.

             ·توعية المجتمع من المهلكات.

             ·معالجة وتوجيه الأفكار الخاطئة والمنحرفة.

             ·علاج المشاكل الواقعية للشعب الصومالي.

             ·ترسيخ دعائم الأمن والإستقرار.

             ·تقوية التنمية والتعايش السلمي بين أفراد المجتمع.

    _MG_9247ثالثاً: وسائل الحملة:

             ·الندوات والملتقيات العلمية.

             ·دورات علمية وتوجيهية لمختلف فئات وشرائح المجتمع.

             ·المحاضرات العامة.

             ·الخطب

             ·الكلمات  الوعظية والتوصيات.

             ·المسابقات العلمية.

    رابعا: المستهدفون

             ·فئة الشباب.

             ·النساء.

             ·السياسيون وزعماء القبائل.

             ·التجار ورجال الأعمال والمغتربون

             ·طلاًب الجامعات والمعاهد والمدارس الثانوية.

    خامساً: العلماء والأساتذة المشاركون في حملة التحذير من المهلكات:-

             ·شارك في الحملة أكثر من خمسة وعشرين عالماً وداعية.

             ·أكثرالمشاركين دماء جديدة من أساتذة الجامعات والمعاهد الشرعية.

     DSC00267

    سادساً: الموضوعات التي تشملها الحملة:

             ·الغلو في الدين

             ·قتل النفس التي حرم الله

             ·الظلم

             ·العصبية القبلية

    سابعاً: الفترة الزمنية للحملة:

    ثلاثة أشهر تبدأ من 24 ربيع الثاني 1434هـ وتنتهي بـ 20 رجب 1434هـ

    ثامناً: الإنجازات (ما تم إنجازه من أعمال الحملة)

            ·الملتقى العلمي بعنوان: إياكم والغلو، وكانت العناوين الفرعية كالآتي:

             ·مقدمة حول الغلو                      الشيخ فارح محمد عجب.

             ·مظاهر وأسباب الغلو      الشيخ محمد معلم أحمد

             ·من آثار الغلو               الشيخ عبدالغني قرني والشيخ حسن محمد جامع.

             ·كيف نعالج الغلو                       الشيخ حسن محمد إبراهيم والشيخ أحمد طاهر.

             ·توصيات عامة                         الشيخ أحمد عبد الصمد/ الشيخ عبد الرحمن البخاري/ الشيخ طاهر عبده.

             ·البيان الختامي

         DSC00242   ·الدورة الطلابية بعنوان: “ولاتقتلوا أنفسكم” وكانت عناوينها كالآتي:-

             ·حرمة دماء المسلمين                  الشيخ عبدارحمن محمد طوري (بخاري).

             ·ما حق العلماء على المسلمين                     الشيخ عبدالله عبدي شبيل.

             ·أهمية الأمن والاستقرار ودورنا فيه             الشيخ أحمد فارح ورسمة.

             ·الموازنة بين المصالح والمفاسد      الشيخ محمد معلم أحمد.

             ·حق المسلم على أخيه المسلم                      الشيخ شعيب حاجي نور.

             ·حوار مفتوح حول الحملة العدائية على العلماء والدعاة ( الطلبة)

            ·الدورة الطلابية بعنوان : “إياكم والظلم” وكانت كالآتي:-

             ·الظلم الأعظم هو الشرك بالله                     الشيخ على محمد على.

             ·ظلم العبد نفسه                                     الشيخ حسن محمد موسى( حسن بوخ).

             ·ظلم العبد لغيره من المخلوقات                   الشيخ أحمد يوسف داد.

             ·صناعة النجاح                                     الأستاذ محمد محمود عيسى.

            ·الملتقى العلمي السنوي في بوصاصو تحت شعار  “دعوها” وكانت أعمال هذا الملتقى كالتالي:-

     

     DSC00290       ·الملتقى الليلي:

     

             ·مفهوم العصبية القبلية وتاريخها، والفرق بينها وبين القبيلة          الشيخ عبدالرحمن البخاري والشيخ أحمد فارح ورسمة.

             ·مظاهر وأسباب العصبية القبلية في الصومال  للشيخ على محمد على  والشيخ مختار أحمد فارح.

             ·آثار العصبية القبلية                   الشيخ عبدالشافي أحمد على والشيخ محمد فاهية عيسى.

             ·علاج العصبية القبلية     الشيخ محمد معلم أحمد والشيخ محمد شيخ أدم ولي.

             ·توصيات عامة                         لعدد من العلماء والأعيان

             ·البيان الختامي.

            ·دروس للمصلحين والأعيان بعنوان إصلاح ذات البين وكان الجدول كالتالي:-

     

             ·أهمية إصلاح ذات البين وفضله وحكمه                    الشيخ عبدالشافي أحمد.

             ·معوقات الإصلاح بين النًاس                                 الشيخ أحمد طاهر.

             ·الأسباب المعينة على إصلاح ذات البين                    الشيخ عبدالله عبدي شبيل.

             ·توصيات وورش عمل للحاضرين.

            ·دروس المعاهد والمدارس الثانوية  بعنوان الوقاية من العصبية القبلية وكان الجدول كالآتي:-

     

             ·الإلتزام بتطبيق أحكام الشريعة الإسلامية في الجناة في ثانوية الإمام الشلفعي الشيخ مختار أحمد فارح.

             ·الناس شركاء في ثلاثة (الماء والكلأ والنًار) في ثانوية النجاح       الشيخ على محمد على.

             ·نشر العلم الشرعي في معهد بن حجر العسفلاني           الشيخ محمد شيخ أدم ولي.

             ·تقوية رابطة الأخوة في الله في ثانوية بوصاصو العامة الشيخ عبدالشافي أحمد على.

             ·العدالة الشاملة في معهد ابن القيم الجوزية                  الشيخ مختار أحمد فارح.

            ·دروس في جامعة شرق إفريقيا بعنوان: الآثار السيئة للعصبية وعلاجها وكان الجدول:-

             ·مقدمة شاملة عن القبلية               الشيخ عبدالله عبدي شبيل.

             ·الآثار الدينية للعصبية                 الشيخ عبدالرزاق مري جاتا.

             ·الآثار التعليمية والإجتماعية للعصبية           الشيخ محمد فاهية عيسى.

             ·الآثار الإقتصادية والأمنية والسياسية للعصبية الشيخ شعيب حاجي نور.

             ·عرض الآثار السيئة للقبلية – ولاية بونتلاند نموذجاً- طلبة الجامعة.

     

            ·المشاركون في إثار العصبية وتأجيجها (ندوة تلفزيونية) :-

    شارك في الندوة كل من الشيخ أحمد طاهر حسن، والشيخ أحمد يوسف داد، والشيخ عبد الغني قرني، وكان الشيخ حسن جامع يدير الحوار. وممن ذكروا في الندوة:

             ·زعماء الحرب والسياسيون.

             ·المليشيات.

             ·أهل البادية.

             ·الممولون والمحرضون مثل : المغترين والنساء ورجال الأعمال والمدافعون عن القبيلة بزعمهم.

            ·ندوة عن دور الطلبة في تخليص المجتمع عن العصبية القبلية.

             ·كلمة شاملة عن القبلية.

             ·دور الطلبة في علاج العصبية القبلية.

             ·حوار مفتوح بين العلماء وشيوخ القبائل من جهة وبين الطلاَب من جهة ثانية.

            ·دروس النساء وكانت كالتالي:-

             ·ما هو دور المرأة في الوقاية من العصبية وعلاجها       الشيخ مختار أحمد فارح.

             ·أمة الله غداً ستموتين                  الشيخ عبدالرحمن محمد طوري ( البخاري)

    ملاحظة:- هذه الدروس كلها مسجلة ومحفوظة. وتناولها الإعلام المحلي والخارجي أيضاً. وكانت عشرة إذاعات محلية تنشرالدروس الليلية مباشرة. كما كانت خمسة مدن تتابع الدروس عبر الهواتف. وساهمت في تغطية انشطة وفعاليات الملتقى عشرة مواقع إلكترونية باللغة الصومالية، وأربعة مواقع تصدر باللغة العربية بالإضافة الى صفحات التواصل الاجتماعي. وشارك في تغطية أخبار الملتقى عدد من القنوات الفضائية الصومالية. وسينشر الدروس كاملة في الفضائيات –بإذن الله-.

     Nedwo 11 (2)

    البيان الختامي

    أصدر العلماء المشاركون في الملتقى الحادي عشر بيانا ختاميا جاء فيه ما يلي:

    1.      ندعو كافة الشعب الصومالي إلى لتّمسك بكتاب الله وسنّة نبيّه صلّى الله عليه وسلّم، فإنهما حصن منيع يستحيل على العصبيّة القبليّة اختراقه, ونناشد بصورة خاصّة الإدارات الصومالية والقبائل بشكل عام إلى يحلّوا خلافاتهم كإخوة أشقّاء, على ضوء الشّريعة الإسلاميّة.

    2.      نناشد رّؤساء الحكومات وزعماء القبائل والسّياسيين أن يتّقوا الله في الشّعب الصومالي الذي عانى الكثير في الدّاخل والخارج, وأن لا يستغلوا إثارة النعرات القبلية لمصالحهم الخاصّة, ونخصّ بالذكر السّياسيين وندعوهم إلى ألا يفرقوا بين القبائل الصومالية الشّقيقة بسبب الخلافات الشخصية بينهم, وندعو أيضاً كل من له مصالح مشبوهة إلى أن يكفّ عن استغلال المشاحنات القبليّة لمآربهم  سواء كانوا: دولاً, أوهيئات أو أحزاباً أو أشخاصاً.

    3.      نناشد الطّلاب والمثقّفين الصوماليين بأن يبتعدوا كل الابتعاد عن العصبيّة القبليّة, وأن لا يوظّفوا علمهم وفكرهم في سبيل إيذاء الشّعب الصومالي كتسويق القبليّة في كتاباتهم ومحاضراتهم.

    4.      نناشد التّجار والأفراد الذين وضعوا أموالهم تحت تصرّف القبليّة بأن يتوبوا إلى ربهم, ويذكروا وقوفهم أمامه ليس بينه وبينهم ترجمان, فيسألهم عن أموالهم من أين اكتسبوها وفيم أنفقوها.

    5.      ندعو الجاليات الصومالية والمغتربين أن يتذكروا هجرتهم من بلادهم مكرهين وأن يتذكروا آلام السفر الطويل وما عانوه من مشقّة للنجاة بأنفسهم، وأن كل ذلك كان بسبب العصبيّة القبليةّ, لذا نناشدهم بأن لا يساهموا في تشريد نساء وأطفال بلادهم من جديد وأن يساهموا في سبيل إعادة إعمار الصومال.

    6.      الشعب الصومالي شعب له دين واحد, ووطن واحد, وليست هناك قبيلة أسمى من أخرى, فالنّاس من آدم وآدم من تراب, لذا نطالب الشّعب الصومالي أن يوقف التّمييز والتّهميش ضد بعض القبائل, وتعد هذه الظاهرة ظلماً لا يصح عقلاً ولا ديناً.

    7.      الشّعب الصّومالي أمّة واحدة ولهم دين واحد  وتكمن مصلحتهم في أن يتحابّوا ويثق بعضهم بعضا؛ لذا ندعو إلى تحقيق كل ما من شأنه تقوية رابطة الأخوّة ووحدة الصّف والوقوف معا ضد كل مامن شأنه تفكيك المجتمع.

    8.      نرحّب بالمفاوضات التي بدأت بين الحكومة الفدرالية وحكومة أرض الصومال، ونعتبرها فرصة تاريخيّة يمكن من خلالها تحقيق مصالح الشّعب الصّومالي, وفي نجاح تلك المفاوضات شرف للقادة  الذين تولوها ومن له يد في نجاحها؛ لذالك ندعو الطّرفين إلى أن يضحوا لتحقيق مصلحة الشعب وألّا يتفرّقوا لأجل مصالحهم الخاصّة، كما ندعو شّعبنا إلى تأييد وتشجيع رؤسائهم لنجاح المباحثات.

    9.      نناشد الحكومة الفيدراليّة الصومالية بأن تبذّل جهودا كبيرة من أجل أن يستعيد الشّعب الصومالي كرامته، ونرى هذه الأمور التالية ضروريّة للوصول إلى ذالك:

        ا- أن تبذل الحكومة الفدرالية كل ما في وسعها من أجل مصالحة وطنيّة حقيقيّة.

        بــ – أن تعيد الدّولة مجد وهيبة القوّات المسلّحة الصومالية والاستغناء بها عن القوّات الأجنبيّة

        جـ – أن تكتسب الحكومة ثقة مواطنيها وأن تدير بعدالة وحكمة الممتلكات المشتركة ونذكّرهم بواجبهم تجاه تخليص البلاد من الآلام والمآسي الطويلة التي اكتوى بنارها الجميع.

    10.  ندين حركة الشّباب التي تبنت الهجوم الانتحاري البشع على مجمع محكمة بنادر بتاريخ 14/04/2013م والذي أسفر عن مقتل 29 شخصا وإصابة 58 آخرين بجروح, ونعزي الأمّة الصومالية عموما في مصاب أبنائها وندعو اللّه بالشّفاء العاجل للمصابين, وندعو حركة الشّباب إلى أن يتوبوا إلى اللّه وأن يكفوا عن إراقة الدّماء المعصومة.

    11.  ندعو حكومة بونتلاند وشعبها إلى أن يحذروا من النّزاعات والصّراعات القبليّة، وأن يجعلوا المصلحة العامّة فوق المصلحة الخاصّة , كما ندعوهم إلى الرّفق بالشّعب والمحافظة على أمنه واستقراره، وإلى إصلاح ذات البين ونبذ الخلاف والفرقة.

    12.  وأخيرا ندعو الشعب الصّومالي حكاما ومحكومين إلى أن يتوحّدوا, و نذكرهم بأن هذا هو السّبيل الوحيد الذي من خلاله يمكن للشّعب الصومالي أن يحافظ على كيانه, ونؤكد على أن الحلّ يكمن في العودة إلى اللّه والتّحاكم إلى شرعه.

      العلماء الموقعون على هذا البيان:

    1.      الشيخ طاهر أو عبدي

    2.      الشيخ أحمد طاهر حسن

    3.      الشيخ حسن حسين

    4.      الشيخ محمد معلم أحمد

    5.      الشيخ عبد الرحمن بخاري

    6.      الشيخ أحمد فارح جراسي

    7.      الشيخ محمد فاهية عيسى

    8.      الشيخ مختار أحمد فارح

    9.      الشيخ عبدالشافي أحمد علي

    10.  الشيخ محمد الشيخ آدم ولي

    11.  الشيخ علي محمد علي

    12.  الشيخ أحمد يوسف داد

    13.  الشيخ عبدالرزاق مري جاتا

    14.  الشيخ عبدالغني قرني

    15.  الشيخ حسن محمد جامع طويي

    16.  الشيخ محمد محمود عيسى

تعليق واحد

  • عبدالرحمنقال:

    السّلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته
    بعد حمد اللّه أشكركم أيّها العلماء الأجلّاء على جهودكم العظيمة فى تبليغ هذا الدّين العظيم فنسأل اللّه أن يجعل هذا العمل فى ميزان حسناتكم وأن يحفظكم من كلّ سوءوأن يجمعنا وإيّاكم فى دار كرامته إنّه جوّاد كريم
    محبّكم فى اللّه عبدالرحمن معلّم