مؤسسة التوحيد للتنمية والتوعية في أغندا تقيم رحلة دعوية إلى مخيم نكفالي لللاجئين

photo 3قامت مؤسسة التوحيد للتنمية والتوعية التي تتمركز في( كمبالا )عاصمة يوغندا رحلة دعوية إلى مخيم نكفالي لللاجئين الذي يقع غرب العاصمة (كمبالا) على بعد 400كم تقريبا قرب الحدود التنزانية

وتأتي هذه الرحلة في إطار المخطط السنوي الذي وضعته المؤسسة للدعوة الى الله ويُتم الخروج لزيارة هذا المخيم في كل ستة  أشهر وتنفذ في هذه الرحلة العديد من المخططات والبرامج الدعوية التي وضعته المؤسسة

وترمي المؤسسة من خلال هذه الرحلة الدعوية إلى مخيم نكفالي لللاجئين أن نرسم صورة حية حول ما يجري هناك

ويحتضن المخيم الكثير من اللاجئئن الذين جاءوا من عدة دول إفريقية وتختلف لغاتهم وأشكالهم وعاداتهم وتقاليدهم ومن بين هذه الدول إثيوبيا، وإرتيريا، وروندا ، وبروندي ، وجنوب السودان ، والصوماليين

ويقطن الصوماليون الناحية الجنوبية من المخيم ويبلغ تعدادهم حسب التقارير الأممية نحو ستة آلاف أسرة والجأتهم الى هذا المخيم الظروف القاسية التي يمر بها البلاد

وبعد وصول الدعاة و العلماء إلى المخيم أقاموا وكالعادة الخطب والمحاضرات واللقاءات في مختلف أطياف المجتمع ومن بين الأنشطة التي تمت بحمد الله:

– محاضرة عامة في مسجد الأقصى تحت عنوان (الأخوة في الله) وقد تخللها فترة مفتوحة للنقاش

–  محاضرة للنساء تحت عنوان (دور المرأة في الإسلام )

– محاضرة لبعض المسلمين من الجاليات المسلمة من الدول الأخرى الذين يقطنون في هذا المخيم

– جولة تفقديه لوضع المساجد والمدارس ويوجد داخل المخيم مسجدان وأربعة مدارس تختلف مناهجها التدريسية

– عُقِد لقاءٌ خاصٌ للدعاة والأساتذة في المخيم

وفي نهاية الجولة الدعوية وبعد تبصير للوضع الدعوي والإنساني لمس الدعاة الحاجة الى تأسيس مدرسة تضم أكبر عدد ممكن من الطلاب و يصل عدد المحتاجين الى الدراسة من الطلاب حسب تقارير الدعاة والمدرسين نحو 511طالب وطالبة

لذا وضعت مؤسسة التوحيد ((حجر الأساس )) لمدرسة التوحيد التي يتوقع أنها ستكون أول مدرسة نظامية بصيغة إسلامية في مخيم نكفالي وقج كان المجتمع الصومالي في المخيم بحاجة ماسة لمثل هذه المدرسة التي ستتيح لهم بإذن الله التعليم النظامي

وقد أثار ذلك اهتمام المجتمع الصومالي القاطن في هذا المخيم وكانوا يعانون من قبل عدم وجود مدرسة نظامية تركز على المنهج الإسلامي

وفي الختام أكد الدعاة والعلماء للجالية الصومالية على ضرورة المحافظة على الأخوة الإسلامية وبث الفضيلة وكف الرذيلة فيهم ، وإزالة المنكرات وتأديب أهل الفسق والأخذ على ايديهم

المسؤلون والدعاة الذين شاركوا في هذه الرحلة هم:

الشيخ محمد بن شيخ عبدالولي عبدالله

الشيخ إبراهيم حرسي محمد

الشيخ جامع عبدالرحمن تمر

الشيخ أدم حسين خليف

الشيخ أحمد عبدلي حسين

والكاتب الصحفي عبدالصمد حسن حرسي

 

 

 

 

التعليقات مغلقة