وداعاً شهر الخير … بقلم مصطفى شيخ محمود

وداعاَ شهر االخيربالأمس استقبلناه وسعدنا بإطلالته المباركة وها هو اليوم يسدل الستار على أيامه الجميلة والمليئة بالروحانيات، فما أسرع انقضاء الأيام، فاللهم أعده علينا أعواماً عديدة والأمة الإسلامية في عز وتمكين.

شهر رمضان وما أدراك ما شهر رمضان؟ شهر الطاعة والغفران، شهر العتق من النيران، شهر البر والإحسان.

إن من أجّل نعم الله تعالى على عبده نعمة الإسلام والإيمان وبلوغ شهر رمضان والتوفيق لقيام ليلة القدر ليلة نزول القرآن، والفوز بالجنان والعتق من النيران، فهنيئا لمن صام رمضان وقامه إيماناً واحتسابا بمعفرة من المنّان.

ثم التهنئة لمن كان شهر رمضان فرصة التغيير الى أحسن الأحوال والوصول إلى درجة الإحسان ومواصلة الخير إلى ما بعد رمضان.

ثم إذا أنعم الله على العبد فإنه لا بد من شكر وطاعة مع بعد عن العصيان وإخلاص الأعمال للملك الرحمن فاللهم عفوك يا ديّان.

عزيزي القارئ: أوصيك ونفسي بتقوى الله تبارك الله وتعالى والفرح والسعادة بحلول عيد الفطر السعيد وأملنا في الله كبير في نصرة المستضعفين فقدوتنا في كل أمورنا الإمام المتفائل نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ومواقفه في التفاؤل وحسن الظن بالله تعالى كثير لا يسع الموقف ذكرها وسردها.

ثم انه من الأمور المعينة على الثبات على الخير:

  1. الإخلاص لله تعالى: وذلك بأن تكون أعمالنا خالصة لله عز وجل وخالية من إرادة غير الله وهو مما يساعد في بقاء العمل فما كان لله يبقى .

  2. الاستعانة بالله وسؤاله الثبات: فالعبد بحاجة ماسّة إلى سؤال الله الثبات على الهدى والخير والطاعة وأن يواصل الخير الى ما بعد رمضان .

  3. العزيمة ومواصلة السير: فخير ما يعين المرء بعد طلب العون من الله العزيمة الصادقة والتي تعينه على الإستمرار والمضي قدماً نحو بناء الذات روحياً والوصول بها إلى درجات عالية .

وبعد هذه الجولة : فقد أطل علينا يوم سعيد هو يوم عيد الفطر المبارك, أستثمر هذه الفرصة لأهنئ الأمة الإسلام والشعب الصومالي الأبي بحلول هذا اليوم المبارك وأسال الله أن يتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ويجعلنا ممن يجتهدون في سبيل الرفعة بشأن أمتهم ويحملون هم دينهم ووطنهم ويجعلنا ممن لهم رسالة في حياتهم فلا يعيشون كمخطط لغيرهم بل يتركون بصمة في مجتمعاتهم , جعلنا الله وإياكم وجميع المسلمين من المقبولين، وجمعنا الله وإياكم في جناته.

محبكم: مصطفى شيخ محمود

باحث في التربية الإسلامية

الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

Jabane_1@windowslive.com

تعليق واحد